منتديات الشيماء
عزيزي الزائر مرحبا بك في منتديات الشيماء بين اخوانك واخواتك ويسرنا ان تشاركنا بمساهماتك كي تستفيد وتفيد الاعضاء واعلم اخي الزائر ان كل كلمة انت محاسب عليها فما اجمل الكلام الطيب ( وما يتفظ من قول الا ولديه رقيب عتيد ) سعدنا بزيارتك ونرجو من الله ان تكون استمتعت بوقتك في التجول بين ارجاء واقسام المنتدي واستفدت ووجدت كل ما تبحت عنه
سعدنا بلقاءك
المدير العام
فقير يبكي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولرافقتك السلامة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ترحيب بالعضو الجديد ام عبد الله
السبت مارس 10, 2012 6:03 am من طرف فقير يبكي

» ترحيب بالعضو الجديد بشرى ناجي الجاسم
الأربعاء فبراير 08, 2012 6:34 am من طرف فقير يبكي

» ترحيب بالعضو الجديد ترنيم الخطيب
الأحد فبراير 05, 2012 7:54 am من طرف فقير يبكي

» ترحيب بالعضو الجديد Shaimaa
الإثنين يناير 16, 2012 6:57 pm من طرف فقير يبكي

» ترحيب بالعضو الجديد اسماء البربراوي
الجمعة يناير 13, 2012 4:57 pm من طرف فقير يبكي

» مصطفى عبد الجليل خطاب تاريخى ومبدئى منتهى العقلانية والوسطية
السبت أكتوبر 29, 2011 9:05 pm من طرف teto

» ترحيب بالعضو الجديد أميرة قرطاج
السبت أكتوبر 29, 2011 8:52 pm من طرف teto

» ترحيب بالعضو الجديد سحر
الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 8:00 pm من طرف teto

» نصائح السيد عبد الجليل في محلها لمن يفهم
الأحد أكتوبر 23, 2011 5:47 pm من طرف فقير يبكي

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 90 بتاريخ الأربعاء أغسطس 02, 2017 4:47 pm
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
ترحيب بالعضو الجديد ام عبد الله
السبت مارس 10, 2012 6:03 am من طرف فقير يبكي
هلا وغلا والله
أسعدنا تسجيلك وانضمامك لنا
ونأمل من الله أن تنشري لنا كل مالديك
من إبداعات ومشاركات جديده
لتضعيها لنا في هذا القالب المميز
نكرر الترحيب بك
وننتظر جديدك المبدع
مع خالص شكري وتقديري

&&&&&&&&&&&&&

’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
المدير العام
فقير يبكي

تعاليق: 0
ترحيب بالعضو الجديد بشرى ناجي الجاسم
الأربعاء فبراير 08, 2012 6:34 am من طرف فقير يبكي
أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، (( بشرى ناجي الجاسم )) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
ترحيب بالعضو الجديد ترنيم الخطيب
الأحد فبراير 05, 2012 7:54 am من طرف فقير يبكي
هلا وغلا والله
أسعدنا تسجيلك وانضمامك لنا
ونأمل من الله أن تنشري لنا كل مالديك
من إبداعات ومشاركات جديده
لتضعيها لنا في هذا القالب المميز
نكرر الترحيب بك
وننتظر جديدك المبدع
مع خالص شكري وتقديري

&&&&&&&&&&&&&

’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
المدير العام
فقير يبكي

تعاليق: 0
ترحيب بالعضو الجديد Shaimaa
الجمعة يناير 13, 2012 4:57 pm من طرف فقير يبكي
بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا
اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة



تعاليق: 2
ترحيب بالعضو الجديد اسماء البربراوي
الجمعة يناير 13, 2012 4:57 pm من طرف فقير يبكي
(( اسماء البربراوي)) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،
,’، مايسعدك …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 0
ترحيب بالعضو الجديد أميرة قرطاج
الجمعة أكتوبر 28, 2011 5:45 pm من طرف فقير يبكي
هلا وغلا والله
أسعدنا تسجيلك وانضمامك لنا
ونأمل من الله أن تنشري لنا كل مالديك
من إبداعات ومشاركات جديده
لتضعيها لنا في هذا القالب المميز
نكرر الترحيب بك
وننتظر جديدك المبدع
مع خالص شكري وتقديري

&&&&&&&&&&&&&

’,، أهلاً .. وسهلاً .. ,’،
المدير العام
فقير يبكي

تعاليق: 1
ترحيب بالعضو الجديد سحر
الإثنين أكتوبر 24, 2011 1:43 pm من طرف فقير يبكي
أهلاً .. وسهلاً .. ,’،

,’، (( سحر)) ,’،

,’، نحن سعداء بتشريفك لمنتدانا
’,، فأهلاً بك عطْراً فوَّاحاً ينثرُ شذاه في كلِّ الأَرجاء ,’،
,’، وأهلاً بك قلماً راقياً وفكراً واعياً نشتاقُ لنزفه ’,،
’,، وكلنا أملٌ بأن تجد هنا ,’،


[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 1
ترحيب بالعضو الجديد لؤلؤة الدرب
الإثنين أكتوبر 17, 2011 5:08 am من طرف فقير يبكي
بكل حب وإحترام وشوق
نستقبلك ونفرش طريقك بالورد
ونعطر حبر الكلمات بالمسك والعنبر

وننتظر الإبداع مع نسمات الليل
وسكونه

لتصل همسات قلمك إلى قلوبنا
وعقولنا

ننتظر بوح قلمك

تعاليق: 1
ترحيب بالعضو الجديد حسين اليوسف
الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 6:35 am من طرف فقير يبكي
.. أهلاً بمن أتانا بتحية وسلام ..

.. يريد منا ترحيباً بأحلى كلام ..

.. يريد أن ننرحب به للإنضمام ..

.. إلى مركب أعضاءنا الكرام ..

.. أهلاً بك بمنتديات الشيماء.. ونتطلع بكل الشوق لمشاركاتك ..

.. وعلى الخير دوماً نلتقي ..

.. كم أسعدنا …

[ قراءة كاملة ]
تعاليق: 1

شاطر | 
 

 كلام من القلب اليقين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فقير يبكي
صاحب المنتدي
avatar

عدد المساهمات : 1020
نقاط : 10661
العمر : 26
تاريخ التسجيل : 26/11/2010
السٌّمعَة : 0
الموقع : http://sh7a.ba7r.org/

مُساهمةموضوع: كلام من القلب اليقين   الخميس ديسمبر 16, 2010 5:46 am

كلام من القلب

اليقين
(هيا...الله سبحانه وتعالى نوكله ونقول له..عليك بكل شؤوننا فأنت خالقنا)

أستاذ عمرو خالد


دار إقرأ
سوريا دمشق


هذه السلسلة ليست كلمات تكتب لتحشر في العقول، لكنها نتاج حوار حي نابض بين الداعية الاسلامي الاستاذ عمرو خالد وعدد من الشباب في حديث مفتوح أصدق تعبير عنه أنه "حوار من القلب" أردنا أن ننقلها اليكم حية نابضة. حاولنا جاهدين أن نحافظ على أن تكون سهلة بسيطة قريبة من كلمات أصحابها بلا تكلف أو تقصير.
وبالله لا تنسونا من صالح دعائكم...

في هذه الرسالة:
 ماذا يعني اسم الله الوكيل؟
 هيا نوقع العقد مع الله.
 نماذج من قصص الانبياء في التوكل على الله.
 للشباب راي.. وللآباء تجارب في التوكل.
 هل يتعارض التوكل معالدعاء؟
 حكايتهم بالسنتهم.
 اذا اردت ان تتعلم التوكل.


إهداء

إلى من اذا لم ير ربه وعلم ان ربه يراه...ويحبه على الدوام.. وجعل بيت الحوت له خلوة والنار بردا وسلاما.. والغار حفظا واماناً
الى من هو في معية الله ابداً المؤمن الحق


حتى نتكلم عن "التوكل على الله" لا بد ان نتكلم اولا عن اسم من اسماء الله الحسنى هو اسم "الوكيل"
ماذا يعني اسم الله الوكيل؟؟
الوكيل.. هو الذي يتصرف برحمته في شؤون عباده بما يصلحهم ولا يفسدهم.
قد يبدو تعريفا اكاديميا نظريا ولكن ايها الاخوة هذا هو الحاصل فعلا في واقع البشر، وهذا هو فعل الله تبارك وتعالى بالناس، فهو يتصرف برحمته في شؤون عباده ولا يضيعهم. لذلك لا يصدر عنه سبحانه شر لك ابدا، فكل افعاله خير لك، حتى ولو كان ظاهرها مصائب...
هل رايت احدا وكّل احدا فضيعه؟! فكيف يوكله اذن؟! فالوكيل لا يضيع عباده ابدا... وهذا اليقين لا بد ان يكون راسخا داخلنا لذلك فعندما ننظر الى النبي (ص) نجده يدعو كل ليلة ويقول: "لبيك ربي وسعديك والخير كله اليك والشر ليس اليك" لا ياتي من عندك غير الخير ولعل هذا يفسر لنا كيف تحدث لنا مصائب كذا وكذا ثم نجد في آخرها خيرا لنا، فمثلا قد يبتلى احد الناس بان يموت ابنه، وهو يرى ان هذا الابن لو كان عاش لاقترف من الذنوب والمعاصي ما يجعله من اهل النار، ولكن بموته يضاعف ابواه طاقتهما في العبادة فيرضى الله عنهما ويلحق الابن بهما في جنة الفردوس وهو راض عن الاسرة كلها.. هم يظنون ان الله اراد بهما الشر لكنه والله ما اراد بهما الا خيرا.. هذا مثال بسيط حتى نفهم منه ان الوكيل لا يمكن ان يضيع عباده ولا يمكن ان يؤدي بهم الى الشر... وحتى نفهم ايها الاخوة كيف نتوكل على الله، اضرب لكم مثالا طريفا.. هل ذهبت الى الشهر العقاري من قبل؟ بالطبع ذهبت ومن المؤكد انك قمت بعمل توكيل لاي شخص وانت تقوم بتوقيع العقد هل شككت لحظة فيمن توكله؟ بالطبع لا والا ما كنت توكله من البداية لا بد انك وقعت وانت في منتهى الثقة..
فلماذا لا نوقع مثل هذا العقد مع الله سبحانه وتعالى؟! لماذا لا نوكله؟ ونقول له القينا عليك بشؤوننا يا وكيل، فانت مسؤول عن حياتنا.. ايها الاخوة ما اغلى هذا المعنى لمن يفهمه.
تعالوا بنا احكي لكم نماذج من توكلوا على الله سبحانه.. وتعالوا لنرى ماذا فعل الله بهم عندما توكلوا عليه، ونرى كيف انه في احلك الظروف واصعبها يمكنك ان تتوكل على الله...
 اما لك فلا، واما الى الله فنعم
فلننظر الى شخص مثل سيدنا ابراهيم عليه السلام.. الن ستة عشر سنة وهو ماخوذ الى محاكمة.. كل البلدة تحاكمه على تكسير اصنامها.. ويؤخذ ابراهيم عليه السلام مقيدا حتى يلقى في النار. ولكنها ليست نارا عادية (قالوا ابنوا له بنيانا فالقوه في الجحيم) الصافات 97
ارايتم ماذا يريدون ان يفعلوا بهذا الفتي الصغير؟ وبالفعل بنوا له هذا البنيان واخذوه اليه وهم يسبون ويشتمون. وابراهيم لا يقول سوى كلمة واحدة "حسبي الله ونعم الوكيل"
هذا هو عقد التوكيل... نعم هل وقعت العقد يا ابراهيم؟؟ هل سلمت امرك للوكيل؟ اذن لا يضيعك الوكيل ابدا؟!
ويقف ابراهيم امام النار وهنا تظهر لهم مشكلة.. من الذي سيلقيه في النار؟ خاف الجميع ان يتقدم حتى لا يحترق معه. ارايتم فظاعة النيران وقوتها؟! ماذا يفعلون؟! فاتوا بالمنجنيق وهي آلة تشبه "السوستة" تشد للوراء وتطلقه فيسقط في النيران.. يا الله.. ليس هناك في التاريخ موتة ابشع من هذه!! ويوضع ابراهيم عليه السلام في المنجنيق وهو لا يزال يردد صيغة العقد.. "حسبي الله ونعم الوكيل"
هل لديك هذه الثقة؟ هل لديك هذا التوكل؟ ام انك تفزع لاي مشكلة؟ لماذا لا تلقي على الله بمشاكلك التي لا ذنب لك فيها
فلان مرض بمرض كذا، وفلانة حدث لها كذا.. توكل على الله فماذا يمكنك ان تفعل سوى ان تقول "حسبي الله ونعم الوكيل"؟ نعود الى سيدنا ابراهيم.. يوضع ابراهيم عليه السلام في المنجنيق، وفي هذه اللحظة ياتيه جبريل عليه السلام ويساله: "الك حاجة يا ابراهيم؟" بالله عليك لو كنت مكانه بماذا ستجيب؟
قال: اما لك فلا، واما الى الله فنعم.. حسبي الله ونعم الوكيل لله
ولكن... احيانا يترك الوكيل سبحانه الازمة حتى تصل الى ذروتها حتى تظهر قدرته سبحانه وتعالى.. كان من الممكن ان تطفا النيران وتنتهي المشكلة ولكن تركهم اليه تعالى حتى يكملوا خطتهم ويلقى ابراهيم داخل النيران، ويهلل اهل البلدة ويهتفون "قضينا على ابراهيم"، وينتظرون النتيجة حتى يروه متفحماً بعد ان تهدا النيران...
وبعد ثلاثة ايام... يخرج ابراهيم من النيران.. يخرج كما هو لم تفعل به النار شيئا الا انها فكت قيوده فخرج وهو مفكوك القيود. عاش ابراهيم عليه السلام فوق المئة سنة، ويسئل عند موته: "ما احلى ايام عمرك؟" فيقول: "الايام الثلاثة التي قضيتها في النار"... ايها الاخوة ان الوكيل لا يترك عباده ابدا ولكن المهم ان يكون عندك هذه الثقة في الله.
 فنادى في الظلمات
داخل جوف الحوت، وفي جوف البحر، وفي جوف الليل يرقد يونس عليه السلام... هل تتخيلون هذا الموقف في هذه الظلمات الثلاث؟! تخيل نفسك وقد حبسك احد ما داخل دولاب واغلق عليك الدولاب بالمفتاح وسمعته يلقي بالمفتاح في الشباك ثم اغلق عليك باب الحجرة ثم اغلق باب الشقة وانصرف.. بعد كم ثانية ستنهار؟! هذا وانت في بطن الحياة.. ما بالك بمن في بطن بحر؟! فما كان من يونس الا ان قال: "لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين" الانبياء 87
فورا.. يخرج الحوت الى شاطئ البحر، ويلفظ يونس عليه السلام ويخرج يونس من بطن البحر، ولكنه كان معتادا على ظلمة البحر فلا شمس ولا اضاءة، فيقول ربنا "وانبتنا عليه شجرة من يقطين" الصافات 146 كي تظلل جسمه...
ما هذا العفو؟ ما هذه القدرة؟ انه الوكيل الذي لا يضيع عباده ابدا...
 من يمنعك مني؟
وهذا رجل ياتي الى النبي (ص) وهو نائم وقد علق سيفه على الشجرة فياتي هذا الاعرابي الكافر يريد قتل النبي (ص) فياخذ السيف من على الشجرة ويضعه على رقبة النبي (ص) فيستيقظ النبي (ص) فيجد السيف على رقبته ويقول له الرجل: "من يمنعك مني؟" فيقول النبي (ص): "الله" فيسقط السيف من يد الرجل من قوة الكلمة وصدقها، فياخذ النبي (ص) السيف ويضعه في يده ويقول له وانت من يمنعك مني؟ رواه البخاري ومسلم عن جابر بن عبد الله.
ما أريد أن أصل له أيها الاخوة.. هل لدينا هذه الثقة وهذا التوكل؟ وهل توكلنا على الله تعالى يمكن أن يكون بهذه الدرجة؟

** هناك صنفان من الناس أيها الاخوة..
_ صنف ضعيف الإيمان.. يجزع عندما يجد أسباب الدنيا قد تأخرت ونقصد بالأسباب الحظوظ الدنيوية المادية، فكلما تأخرت الأسباب يقل يقينه بالله تعالى..
_ وصنف صادق.ز كلما أدبرت الدنيا كلما ازداد يقينه بالله.. لماذا؟ لأنه ما دامت هناك أسباب تعتمد عليها فإنك تركن الى الدنيا ولو قليلا ولكن عندما تنقطع بك الأسباب فلا يبقى لك سوى الله.. وساحكي لكم حكاية توضح هذا المعنى..

• حتى نكون صداقين
كان هناك شاب يبلغ من العمر 18 سنة وكان نابغة فله من القدرات غير العادية ما جعله يتفوق على أقرانه. وفجأة مرض هذا الشاب مرضا غريبا أفقده القدرة على اتزان جسمه.
وطاف به أهله على الأطباء في أنحاء العالم فلم يستطع أحد أن يشخص حالته.. وكنت أزور هذا الشاب وأنا متألم، وذات يوم قالت لي أمه كلمة جميلة جدا، قالت.. " أتصدق اننا فرحين بعدم قدرة الأطباء على تشخيص حالته؟!! فسألتها لماذا؟ فقالت " حتى لا يبقى إلا الله، حتى نكون صادقين حينما نقول له توكلنا عليك يا الله".
أيها الاخوة.. إن التوكل معنى صعب، هل تعرف ما معنى التوكل؟ التوكل.. هو أن تسعى في الدنيا بجوارحك ولكن قلبك مؤمن بأنه لا أحد يملك الضر والنفع إلا الله".
يعني.. تعلم أن مشكلتك حلها عند فلان الفلاني فتذهب له وتطلب منه أن يساعدك في مشكلتك ولكنك تعلم من داخل رأسك أن الله هو الذي يحلها.. أي أنك تسعى الى الناس بجوارحك وتسعى الى الله بقلبك.. هذا هو التوكل الذي يريده الله تبارك وتعالى منا.
يا جماعة توكلوا على الله، فكلما أحسنت التوكل على الله وكنت صادقا في توكلك أكرمك الله وأعزك.

وللآباء رأي:

• جاءتني فرصة للسفر الى الخارج وكان عليّ أن أحضر الإعدادية فأحضرت هديتين لها ولأخيها وعندما وصلت الى مصر لم يكن معي أي نقود بأي عملة.. ثم علمت أن الشركة التي أعمل بها قد اتصلت بزوجتي وأخبروها بوجود فرصة للحج فسجلت اسمها واسم اخوتي واسم اهلها فحدثتني نفسي "هل سيحجون إلا أنا.. أريد أن أحج ولكن ليس معي ولا مليم " فصليت العشاء ثم ناجيت الله كما أتكلم الان " يات رب عايز بكرة أحج" وفي اليوم التالي أخذت جواز السفر وتوجهت للمختص بالتأشيرات في الشركة وأعطيته الباسبور وقلت له:" أريد أن أحج وليس معي نقود" قال لي: هل تمزح؟! فأنا ذاهب الآن لإحضار التأشيرات.
سلمت أمري لله وبعد ذلك فزجئت بالرجل يزورني بالبيت ويطلب مني جواز السفر فسألته لماذا؟ فقال لي قد حصل الفوج كله على التأشيرات إلا زوجتك لكننا طلبنا أن تكون زوجتك مع الفوج لأنها طبيبة فقالوا: إذن فأحضروا معها محرم"، وكانت النتيجة أن حججت والحمد لله.
وبالمناسبة هناك من يعتقد أن كلمة حسبي الله ونعم الوكيل هي دعاء على أحد ولكن حسبي الله ونعم الوكيل تعني..وكلتك يا رب فافعل ما تشاء...

** دخل عثمان بن عفان على سيدنا عبدالله بن مسعود وهو يموت وكان له ثلاث بنات فقال لابن مسعود: نأمر لبناتك بعطاء؟ 0 يعني نصرف لهم بفلوس) فقال: لا حاجة لبناتي في المال، فقال عثمان: كيف؟ فقال: يا أمير المؤمنين علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من قرأ سورة الوقعة كل يوم لم يصبه فقر أبدا وقد علمت بناتي أن يقرأن سورة الواقعة كل ليلة.
هل يمكن أن يكون لدينا هذه الثقة وهذه الطمأنينة على أولادنا؟! الناس تعيش اليوم في اكتئاب وإرهاق نفسي ولا يعلمون أن التوكل على الله يحل هذه المشاكل.

رأي الشباب:

• يقول أحد الشباب.. لو رجعنا الى التاريخ ونحن نتكلم عن التوكل، سنجد دائما في الغزوات والحروب الإسلامية أن المسلمين كانوا أقل في العدد والعتاد.. سواء في بدر أو أحد أو مؤتة وحتى في حرب أكتوبر. وربما ما نحن فيه الآن في مصر من نعمة الإسلام يكون كله في ميزان عمرو بن العاص الذي طلب من سيدنا عمرلا بن الخطاب المدد بأربعة آلاف رجل ليفتح مصر فأرسل اليه عمر بثلاثة آلاف رجل، ورجل قال هو بألف رجل.. فدخل الرجل وكبّر وفتحت مصر.. إنها الثقة في الله..

** والآن نرى طفلا بحجار يهرب من أمامه جندي برشاش ودبابة.. ان هذا الطفل عنده من التوكل والثقة في الله ما يجعل هذا الجندي يهرب من أمامه.

• إحدى الشابات تسأل..
هل يتعارض التوكل على الله مع الدعاء؟
يعني عندما أتوكل على الله في أمر ما ثم أدعو الله تبارك وتعالى في الصلاة هل يعتبر هذا ضعف في إيماني؟ أم أنني يجب أن أدعو الله حتى يتحقق هذا الأمر؟!

** معنى التوكل يا أختي أن يكون قلبك مسلما أمره لله تعالى مع الأخذ بالأسباب والدعاء من الأسباب فندعو الله لأنه أمرنا بهذا كما أمرنا أن نطرق جميع الأبواب حتى تحل مشاكلنا..
لذلك أيها الاخوة.. لا يأتي طالب مثلا لا يذاكر طوال السنة ويقول: " أنا متوكل على الله في النجاح".
** أحيانا أيها الاخوة تظلم الدنيا تماما وتغلق كل الأبواب وكأن الله يريد ألا يبقي لك بابا غير بابه سبحانه.. ولعل دعوة النبي صلى الله عليه وسلم لقريش تضرب لنا المثل على ذلك. فعندما كان يشتد إيذاء قريش للنبي صلى الله عليه وسلم كانت هناك صخرتان يتحطم عليها هذا الإيذاء صخرة خارج البيت وهو عمه أبوطالب الذي كان يخافه المشركون وأخرى داخل البيت وهي السيدة خديجة رضي الله عنها والتي كانت تخفف عنه الإيذاء.
ولكن يشاء الله أن يموت الإثنان في سنة واحدة وفي شهر واحد.. إنه الوكيل يتصرف كيف يشاء.. فلم يموتا بعد أن انتشرت الدعوة واكتمل الإسلام ولكن أراد الله أن يموتا في وقت كان النبي صلى الله عليه وسلم أحوج ما يكون إليهما. وكأن الله يقول لنبيه صلى الله عليه وسلم" من لك غيري"؟!
ماذا يفعل النبي صلى الله عليه وسلم بذلم مجهودا أكثر ومشى مائة كيلوتر على قدميه حتى يدعو أهل الطائف وكانه يقول لله..
" أنا متوكل عليك لآخر الطريق، وأنا راض بما تفعله"

حكايتهم بألسنتهم

أنا فتاة عمري 23 سنة..
كنت طالبة بالجامعة الأمريكية ولم أكن منحرفة تماما ولا ملتزمة تماما فكنت دائما في منطقة وسط.. أسرتي متدينة ومن عائلة محافظة فوالدتي سيدة فاضلة جدا وكذلك كان أبي الذي توفى وأنا في الإعدادية والذي اضطرب البيت كله بوفاته لذلك نشأت منذ صغري وأنا أصلي وأعرف ما الذي يرضي الله وما الذي يغضبه.
عشت في الجامعة الأمريكية صراع كبير حيث كنت في مجتمع مختلف فيه الجيد والسيء جدا أما الوسط فهم قليلون، وكنت أنا في هذا الوسط.. وكنت من وقت لاخر أصلي في مسجد الجامعة وفي يوم من الأيام دخلت المسجد وكنت وقتها أفكر كثيرا في الحجاب ولكن كانت نظرة أسرتي للحجاب مختلفة.. فهم يرون أنني ما دمت "متربية وبنت ناس وباعمل اللي ربنا يقول عليه" فالحجاب ليس شيئا ملزما خاصة أن أمي واخوتي كانوا يريدون لي العمل في مجال يمنع الحجاب..
في ذلك اليوم دخلت المسجد وبعد أن صليت صلاة طويلة جدا كانت صادقة فعلا فكرت وأنا في الصلاة في حالي وكيف أنني أخرج من المسجد فأخلع "الطرحة". فأنا مؤمنة أن المرأة خلقها الله طاهرة وعفيفة وجعلني هذا أفكر أنني يجب أن أظل بهذه الصورة التي أقابل بها الله في الصلاة فذهبت الى البيت وكلي آمال عريضة أن بحتضنني أمي واخوتي وأن يباركوا حجابي..
كانت أمي خارج البيت فكلمتها في التلفون وقلت لها " أنا محضرة لك مفاجأة وعارفة حتفرحك"..
ولكن للأسف وجدت رد فعل عنيف وفظيع " إيه اللي إنت بتعمليه ده.. حرام عليكي.. انتي لسه صغيرة".
كنت خايفة جدا أن تضغط أمي عليّ لأخلع الحجاب لأني كنت مقتنعة به وأراه هو الصواب وبالفعل قامت أمي بتمزيق كتبي ومنعتني من الذهاب الى الجامعة وطردتني عند خالتي حتى أخلعه.. ظللت في مشاكل كثيرة مع والدتي وأخوتي بسبب هذا الموضوع، أحسست ساعتها بالضياع والإهانة.. فالجميع كانوا ضدي حتى أن الكل قال لي: أنه ما دامت أمي غاضبة عليّ فلن يقبل الله مني الحجاب ولا أي عمل فشعرت بالضياع والدمار.. هل كل ما ضحيت من اجله لم يعد له معنى ولا قيمة؟! ولم أعد أميز هل أنا على صواب أم لا؟ هل أرضي أمي وأخلع الحجاب وأنا أعلم أن هذا يغضب الله؟ أم أتمسك به وأظل خارج منزلنا وأحرم من الجامعة ومن المصروف..
ومرت الأيام والضغوط تتزايد وهاجمتني كل صديقاتي.. كيف أنني ظللت محجبة فترة بدون علم أمي حيث ظللت لمدة سنتين محجبة خارج البيت فقط فكنت أخبئ الطرحة في حقيبتب وأرتديها في السيارة وأظل بها طوال اليوم خارج البيت حتى تعجبت أمي وبدأت تسألني عن التغيير في شكل شعري وارتداء الملابس الواسعة وتغير شكلي وظلت تهاجمني حتى اكتشفت موضوع الحجاب، وقالوا لي وقتها إني منافقة وإنني بذلك أقدم صورة سيئة للإسلام.. وعندما علمت والدتي قامت بالضغط عليّ حتى خلعت الحجاب وساعتها ارتبكت حياتي تماما ولم أعد أثق في أي شيء ولا في أي قرار أتخذه. شعرت ساعتها أنني عريانة وأن الآن أشعر أن لي شخصيتين وأن الله سيلومني على أنني لم أستطع أن أواجه الصواب.. نتيجة لهذه الصدمة واهتزاز ثقتي في أمي واخوتي بدأت أتصرف تصرفات عكسية ولم أعد ملتزمة على طول الخط كنت أحس بالذنب لتصرفاتي لأنني لك أكن راضية عنها لكنه كان مجرد شعور بانني عندما قلت الصواب لم أجد من يقف الى جانبي.. ثم تخرجت من الجامعة وعملت في هذا المجال ومن وقت لآخر كانت تنتابني نوبات بكاء شديدة وانعزال عن الدنيا.. أنا أناشد كل أب وأم أن يساعدوا أبناءهم كما أناشد الأخوة على وجه الخصوص لأن تأثيرهم يكون قويا في أخوتهم و.. آسفة لا أستطيع أن أكمل.

** هذه كانت القصة أيها الاخوة.. ولنعد الى قضية التوكل فنرى مثلا قصة سيدنا يوسف.. فعندما نرى ترتيب الأحداث نعجب لها فهذا صبي يحبه أبوه هل هذا شيئ سيء؟ّ ولكن تكون نتيحة لذلك أن يلقى في البئر ( شيء سيئ) فتكون النتيحة أن يدخل القصر (شيء جيد) فتكون النتيجة أن يدخل السجن (شيء سيئ) ثم يكون عزيز مصر (شيء جيد) وهكذا.. لا شيء يسير كما نتوقعه وكأن الله يعلمنا أن أحداث الدنيا تخضع لإرادة الله يفعل بها ما يشاء فالذي تظنه خيرا قد يؤدي الى الشر وما تظنه شرا قد يؤدي الى الخير فالأمر كله مرده الى الله.

• وإذا أردت أن تتعلم حقيقة التوكل فانظر الى.. قصة هجرة النبي صلى الله عليه وسلم التي تظهر لنا حقيقة التوكل والأخذ بالأسباب..
فقد أخذ النبي صلى الله عليه وسلم في الهجرة بإحدى عشر وسيلة من أسباب الدنيا فلم يترك شيئا من التخطيط السليم إلا فعله..
يخرج من بيته في وقت متأخر من الليل حتى لا يشعر به الكفار.. ثم يذهب الى بيت أبي بكر في منتصف النهار… حيث يقول أبو بكر ( جاءنا في وقت لم نعهد أن يأتينا فيه) وذلك حتى يضلل قريشا، ويخبر النبي صلى الله عليه وسلم أبا بكر بأمر الهجرة فيخرجان من كوة في مؤخرة البيت ( الباب الخلفي للبيت) ثم يسلكان طريق الجنوب ـ رغم ان المدينة باتجاه الشمال ـ حتى لا يعثر عليهما المشركون الذين يمسحون طريق الشمال الى المدينة، ثم يمكثان في غار ثور ثلاثة أيام زيادة في التمويه والاحتياط.. ويأتيهما عبدالله ابن ابي بكر بأخبار قريش.. وتأتيهما أسماء بنت أبي بكر بالطعام والشراب.
انظر الى التخطيط السليم.. فلن يتخيل أحد من قريش أن امرأة حتى ولو كانت بنت أبي بكر وأيضا لا يمكن أن يتخيلوا ذلك لأنها كانت حاملا في سبعة أشهر..
أرأيتم كيف يكون تخطيط المتوكل؟؟!!!
وماذا عن آثار الأقدام؟؟ يرسل أبو بكر راعي غنمه "عبدالله بن فهيرة" فيمر بغنمه كل يوم على الطريق الذي تمشي فيه أسماء وكأنه يرعى الغنم فلا يشك به أحد.
ولكن.. بعد كل هذا التخطيط هل وصل الكفار إليهما أم لا؟؟ نعم وصلوا.. ألم يصلوا حتى باب الغار.؟
وكأنك تقول داخلك ألم يكن من المنطقي بعد كل هذا التخطيط ألا يصلوا إليهما؟؟!!
لا.. هذا بمنطق البشر ولكن بمنطق الوكيل أراد الله سبحانه أن يصلوا إليهما حتى يعلّم النبي صلى الله عليه وسلم ويعلمنا جميعا معنى التوكل على الله، وأن الأخذ بالأسباب واجب ولكن من قال بان الأسباب هي التي تنجي.
ويصل المشركون أمام الغار ويقول أبو بكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم:" لو نظر أحدهم تحت قدميه لرآنا" ويرد النبي صلى الله عليه وسلم:" ما بالك بإثنين الله ثالثهما، لا تحزن إن الله معنا".
هذا هو التوكل الذي يجب أن نتعلمه والذي يجب أن نتعلمه والذي يجب أن يرسخ في نفوسنا، بدلا من الاكتئاب الذي سيطر على الشباب في سن العشرين خوفا من المستقبل. توكل على الله وأخذ بالأسباب، فبهذه البساطة تحل كثير من المشاكل.
في ختام هذه الحلقة.. أتمنى من القرّاء أن ينووا التوكل على الله. خذ بالأسباب وافعل ما يجب عليك فعله، ووقع عقد الوكالة مع الله بكلمة حسبي الله ونعم الوكيل ولن يخذلك الله أبدا إن شاء الله.

أتمنى أن تكون هذه الحلقة قد أفادتكم واستغفر الله العظيم لي ولكم والسلام عليكم ورحمة الله.

هيا .. الله سبحانه وتعالى نوكله ونقول له…. عليك بكل شؤوننا فأنت خالقنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sh7a.ba7r.org
 
كلام من القلب اليقين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الشيماء :: منتدي الاسلامي-
انتقل الى: